منتدى يجمع كل من تعليم اللغة الفرنسي و الإنجلزية و موسيقى الراب المغربيو يكون متاح للجميع و أنا أكون المدير


    قصة حياة الراب الوحش‏ moslim

    شاطر

    Admin

    المساهمات : 2
    تاريخ التسجيل : 19/06/2010

    قصة حياة الراب الوحش‏ moslim

    مُساهمة  Admin في الخميس يونيو 24, 2010 8:37 am

    مغني الراب «مسلم»



    كرسي الاعتراف</STRONG>


    في الأيام الأولى لاستماعي لأغاني الراب لم أكن أفهم شيئا</STRONG>



    حاوره - عبد الله الدامون</STRONG>



    «مسلم» يؤدي الراب من أجل التمرد على الحالات الاجتماعية الشاذة ومظاهر القهر والظلم في المجتمع، لكنه في الوقت نفسه «رابور» يدعو إلى تخليق الحياة العامة ولا يدعو إلى الفوضى. إنه يقول عن نفسه مفتخرا إن الآباء يطلبون منه أن يوصل، عبر أغانيه، رسائل معينة إلى أبنائهم لأنهم يستمعون إليه أكثر مما يستمعون لوالديهم. انطلاقا من هذه الفلسفة الخاصة في مزج التمرد بالدعوة إلى الأخلاق، يشق «مسلم» طريقه بقوة وسط ميدان تشتد فيه المنافسة يوما بعد آخر. إنه أحد أبرز مغني الراب في المغرب، وكلمات أغانيه دعوة للتأمل في توجه جيل جديد من الشباب. </STRONG>





    - من هو مسلم؟


    > اسمي محمد الهادي المزوري، من مدينة طنجة، وبالضبط من حي «سبيلة الجماعة»، عمري 28 سنة، غيور على بلدي.




    - من أين جاءتك فكرة هذا اللقب: مسلم؟


    > لقب «مسلم» تعبير عن هوية أفتخر كثيرا بانتمائي لها. فهذا اللقب يمثل كل مسلم حتى لو لم يستمع إلى «مسلم» المغني . وأحمد الله أني اخترت لقبا لن أندم عليه أبدا.




    - كيف عشت طفولتك ودراستك؟


    > عشت طفولة عادية جدا. ولدت بمدينة طنجة عام 1981 وترعرعت بها. لم تخل طفولتي أبدا من اللعب واللهو والمرح مثل كل الأطفال. حاولت جاهدا الحفاظ على نفسي من كل سوء قد يصيبها كالتدخين مثلا وتعاطي المخدرات وغيرها من المفاسد الأخلاقية التي ظهرت الآن. والحمد لله أني وفقت في ذلك.


    أما عن دراستي فقد أوقفتها عند السنة الثالثة من التعليم الإعدادي، رغم أني كنت من الأوائل، لكن كان لسن المراهقة وعناد الصغر تأتير كبير علي.




    - كيف كانت بدايتك مع الموسيقى؟


    > كانت البداية عام 1994-1995، يومها كان الراب لا يزال بالنسبة لي نوعا غريبا من الموسيقى. وفي الأيام الأولى لاستماعي لأغاني، الراب لم أكن أفهم شيئا، لكن ما كان يثير انتباهي هو الأداء السريع في هذه الأغاني، بالإضافة إلى القافية الموحدة، ولكن مع مرور الوقت بدأت أفهم مغزى الكلام وأقلد أفعال وحركات المغنين. ولا زلت أذكر أني في سنة 1996 تأثرت كثيرا بأغنية «جنة المجرمين» في فيلم حول مدرسة بها تلاميذ مشاغبون. بعد ذلك خضت أول تجربة وغنيت أغنية لا أذكر تفاصيلها بالضبط. كانت تجربة أنجزتها بشكل بدائي حيث كنت أطلق الموسيقى من جهاز وأبدأ في الغناء وأسجل نفسي على آلة تسجيل.. وشاءت الظروف يوما أن ألتقي بأحد الأفارقة النيجريين المهاجرين فشجعني على الاستمرار في هذا المجال حتى أصبحت أكتب أغاني خاصة بي، ثم طورت وسائلي شيئا فشيئا، وأنشأت أول فرقة راب في طنجة باسم OUTLiFE عام 1996.


    وفي عام 1998 قررت رفقة مغني الراب «العربي» تشكيل فرقة خاصة اسمها «زنقة فلو» zanka flow، التي تعتبر مدرسة للراب في المغرب، وكانت انطلاقتنا قوية حيث أنتجنا ثلاثة ألبومات:




    Tanjawa daba - 2001


    Jebha - 2003


    Dem w dmou3 – 2006


    يومها كانوا يلقبوننا بـ«صحافة الشوارع» نظرا لتناولنا مواضيع واقعية معيشة.




    - لماذا اخترتم اسم «زنقة فلو».. وما معنى هذا التعبير؟


    > هذا التعبير يعني «تيار الزنقة»، ومن الطبيعي أن نعكس في أغانينا هذا «التيار» لأنه تيار كبير وواسع تجري فيه الكثير من الأشياء.




    - يعتقد البعض أن فرق الراب لا تقدم أي فن راق سوى كلام غير مفهوم مع غياب الألحان، فما ردك على هذا الزعم؟


    > لو كان «الراب» مثلما ذكرت لما استقطب هذا الكم الهائل من الجمهور وبالأخص الشباب.


    نحن نسهر الليالي كي ننتج ألحاناً ومن ثم نكتب الأغاني التي تتضمن مجازا لغويا واستعارة وتشبيها وغير ذلك من فن الكتابة، ثم نقوم بتسجيلها وصقلها إلى أن تصل إلى المستمع على طبق من فضة.




    - هل تتذكر بعض معلميك وأساتذتك؟ وهل تلتقيهم حاليا وما رأيهم في غنائك؟


    > الحمد لله أني مازلت لحد الآن على اتصال بأساتذتي، فهم يشجعونني دائما على الاستمرار فيما أقوم به، ويطلبون مني أن أتناول مواضيع تشجع التلاميذ والطلبة على الدراسة. كما أن الكثير من الآباء يلتقونني ويثنون على عملي، ومنهم من يقول لي إن أبناءهم يستمعون لي أكثر مما يستمعون لآبائهم، وهذا ما يزيد من ثقل المسؤولية. يجب أن نكون موجهين لهؤلاء الشباب والأطفال. </STRONG>


    </STRONG>









    مسلم: جزء من الصحافة تنتقد أعمالنا من دون الإنصات إلى أغانينا


    في بداية عملنا كنا نسجل بطريقة بدائية.. والآن نتوفر على استوديو متطور


    حاورته - سناء الدعليتي



    - كيف كان الناس عموما وأبناء حيك خصوصا يتعاملون معك في بداية مشوارك؟ وهل تغيرت تصرفاتهم بعد أن اشتهرت؟
    > في بداية مسيرتي في غناء الراب كان الكثيرون يستغربون لذلك لأنهم لم يكونوا معتادين على سماع هذا النوع الجديد من الأغاني، بالإضافة إلى الملابس الغريبة التي ترافق بالضرورة هذا اللون الغنائي. لكنهم مع ذلك كانوا يحترمونني جدا ويقدرون ما أقوم به. أما الآن فقد أصبحت مصدر فخرهم، خصوصا عندما أقوم بذكر اسم المنطقة التي أسكن فيها في بعض من أغاني.


    - ما هي العراقيل التي صادفتك في بداية مشوارك الفني؟
    > عند انطلاق مشوارنا كانت الإمكانيات جد ضعيفة، بل كنا نكتفي بتسجيل الأغاني في شريط 90 دقيقة وبطريقة بدائية. لكن شيئا فشيئا بدأت وسائلنا تتطور، إذ اقتنينا حاسوبا، بالإضافة إلى ميكروفونات. والآن أصبح لدينا والحمد لله استوديو تسجيل من الطراز الجيد ووسائل عمل مريحة واحترافية. لكن تبقى هناك عراقيل لا يمكن التهرب منها مثل بعض الصحف التي تنتقد أعمالنا من دون الإنصات إلى أغانينا.
    - ربما بعض الصحافيين ينتقدون أعمالكم لأنهم يعتقدون، مثل اعتقاد جانب من المجتمع، أن كلماتكم خاسرة وأنكم تروجون للتمرد على المجتمع وتقاليده؟
    > نحن نغني عن بيئتنا ومعاناتنا ونحاول أن نكون لسان الشعب ولسان المقهورين والضعفاء وجميع الذين يحسون بالحكرة. الراب هو هادا.. يعني الغناء عن الحكرة والشباب والحياة اليومية بأدق تفاصيلها. يمكن أن أقول لك إني ارتكبت في البداية خطأ عبر استعمال عبارات يمكن أن تكون غير مقبولة، لكن مع مرور الوقت طورت أسلوبي كثيرا. ومنذ 2006 أصبحت ألبوماتي مسموعة داخل المنازل وفي أوساط الأسر وأتلقى عليها تنويهات الآباء. أنا أريد أن أصحح معلومات خاطئة عند كثير من الناس الذين يعتقدون أننا نؤدي أغاني «للمراهقين» وبدون معنى، وهم بذلك يحملون تصورا خاطئا عن الراب.


    - ما هي الأسباب التي دفعتك إلى التفكير في مشروع «مسلم شوب» الذي يروج لملابس الراب؟
    > عند خروجي من المدرسة لم تكن لدي شهادة ولا أي وثيقة، وكنت أخصص للموسيقى كل وقتي، لكننا في بلد لا بد فيه من البحث عن مصدر للعيش، لذلك فكرت في مشروع يكون فيه مصدر رزقي، وأيضا يكون مرتبطا بفني، لذلك فتحت متجرا لبيع الملابس يحمل اسم «مسلم شوب».
    في الماضي كان شباب طنجة الذين يحبون ارتداء ملابس «الهيب هوب» يعانون من مشكلة عدم توفرها في طنجة، لذلك كانوا يسافرون إلى الدار البيضاء أو سبتة لاقتنائها، أما الآن فأصبح بإمكانهم اقتناؤها من متجري بأسعار مناسبة جدا.


    - من هم زبناؤك؟ هل هم من الناس المحبين لهذا النوع من الملابس أم بعض معجبيك؟
    > أبيع ملابس لفئة الشبان، وزبنائي من جميع فئات المجتمع، الميسور منها والمتوسط والفقير، سواء كانوا من مستمعي الراب أم لا.
    أحيانا يكتفي البعض بشراء ملابس لتظل لديه كتذكار من «مسلم» وليس بغرض أن يلبسها.


    - كيف تعامل أفراد عائلتك معك عموما عندما بدأت مشوارك؟ وما هو رأيهم الآن بعد أن لقيت شهرة واسعة؟
    > في بداية مشواري كانوا يدعون لي بالهداية، معتقدين أنها فترة مراهقة وطيش ستزول مع مرور الوقت، لكن الآن ولله الحمد يدعون لي بالتوفيق ويشجعونني في مسيرتي.


    - غنيت أغنية «يْمّا» التي تتحدث عن الأم، فكيف ينظر مسلم إلى المرأة؟
    > أحترم المرأة كثيرا، وأظن أن هذا الأمر واضح في كل الأغاني التي قمت بتأديتها. أنا أضع المرأة في مكانة عالية.
    أنا أعتبر أن الأغنية التي أديتها حول الوالدة من أحسن الأغاني في ألبوماتي السابقة. نحن شباب ونتعلم أشياء كثيرة في الشارع، ونحن أيضا لنا طبع متمرد، لكن ذلك لا يمنعنا أبدا من التقرب إلى الوالدين وكسب رضاهما.


    مسلم: لن أستمر طويلا في هذا الميدان.. وأريد الانسحاب من الراب وأنا نظيف


    الصلاة والرياضة أمران لا يمكن لمسلم أن يعيش بدونهما أو يتخلى عنهما وهما ما يعطيان لحياتي توازنها





    - هل يضايقك أصحاب الحال بسبب كلمات أغانيك القوية؟
    > نعم، هناك بعض المناوشات وبعض التهديدات الخفية من أصحاب الحال. المشكلة أني أغني بشكل عادي وهم يحورون كلامي كما يودّون، وهذا ربما لكون صوتي يصل إلى قلوب الملايين أو (بسخرية) لأن صوتي قوي.
    يحضر عندي أصحاب ربطات العنق عدة مرات عندما أكون في متجري «مسلم شوب»: «السلام عليكم، انت هو مسلم؟ راك بْديتي كتبْسّل، والضّوسي ديالك عند خوتنا». يقولون هذا الكلام ثم يرحلون دون أن يذكروا الجهة التي يعملون لحسابها.
    إلى جانب ذلك، وصلتني تهديدات بضرورة التوقف عن الغناء لأنني «عيّقت»، وإذا واصلت ما أنا عليه «ما عمري ما نوصل». لكنني أكرر أننا لا نقوم بأي شيء غلط، نحن نقوم فقط بالتعبير عما بداخلنا.


    - أين تكتب أغانيك وتلحنها؟ وما هي الأوقات التي تختارها لذلك؟
    > أحاول أن أجزئ وقتي وأنظمه بأفضل طريقة ممكنة. غالبا ما أكتب الأغاني في الصباح. في كثير من الأحيان نشتغل بالليل أو بعد الزوال قبل ذهابي إلى الشوب. الوقت لا يسعفني لأنني أقوم بكل شيء بنفسي.


    - هل تعتقد أن فن الراب حكر على الرجال؟ وعندما تغني المرأة الراب، ألا تصبح رجولية وخشنة؟
    > في الولايات المتحدة الأمريكية توجد فرق نسوية تغني الراب بطريقتها. بالطبع الراب الذي تغنيه المرأة مختلف عن راب الرجل.
    بعض النساء يتحولن إلى رجال عندما يغنين الراب وبعضهن لا يتأثرن بطريقة الغناء. في رأيي كل يخدم فكرته بالطريقة التي يراها مناسبة له.


    - لم تغادر المغرب يوما، ألا يبدو هذا غريبا لمغني راب مشهور؟
    > لم أجد الوقت لذلك، هذا كل ما في الأمر. وخلال السنوات الأخيرة كانت هناك كثافة في الأعمال، لذا لم أجد الوقت للسفر والاستجمام. الآن والحمد لله عرفت نوعا من الاستقرار ومن المحتمل أن آخذ إجازة لنفسي بعد إصدار ألبومي الجديد.


    - لماذا لا تقيم حفلات في الخارج، خصوصا في إسبانيا أو بلجيكا وهولندا حيث يوجد طنجاويون كثيرون؟
    > كان من المتوقع أن أقيم سهرة في برشلونة، لكنها ألغيت بسبب بعض الظروف الشخصية التي كنت أعاني منها.


    - ما هو أطرف ما حدث لك في سهرة من سهراتك؟
    > في إحدى السهرات التي أقيمت في شاطئ المدينة بطنجة، كان برنامج السهرة أن أغني أغنية «عايْشين» التي كانت آنذاك حديثة الولادة. عندما بدأت أغنيها اكتشفت أنني نسيت كلماتها، في كل مرة أنسى بداية مقطع معين، فكان الجمهور يساعدني في تذكرها ويغنيها معي. (ضاحكا) في بعض الأحيان كنت أصمت وأستمع إليهم حتى أتذكر الكلمات. هذا أمر أسعدني كثيرا وأعطاني الثقة بنفسي لكي أواصل.


    - ألا تفكر أن تكون وجها في الإعلانات الإشهارية؟
    > لا أظن أنكم سترون يوما «مسلم» في أحد إشهارات المواد الغذائية أو مسحوق للغسيل. مسلم اسم غال على أي عرض يأتيه.


    - بعد تحقيق أي نجاح يصاب الإنسان بالغرور، فهل أحس مسلم يوما بالزهو بنفسه؟
    > أحس بالفرحة والثقة، لكن الغرور لا. أحاول دائما أن أسيطر على نفسي. الله يهدينا والسلام.


    - ما هي علاقة مسلم بالطبخ ؟ وما هي أطباقك المفضلة؟
    > عندما أكون في البيت بمفردي أشتري أكلة خفيفة من أقرب مطعم. لا أطبخ لنفسي أبدا لأن خبرتي في هذا المجال جد ضعيفة لسوء الحظ. من بين أكلاتي المفضلة طاجين السمك.


    - هل أنت قارئ للكتب؟ ما هو آخر كتاب قرأته؟
    > نعم، أقرأ من وقت إلى آخر. آخر كتاب قرأته رواية «الخبز الحافي» للكاتب محمد شكري.


    - ما هو الشيء الذي لا يمكن أن يمر يوم دون أن تقوم به؟
    > الصلاة والرياضة أمران لا يمكن لمسلم أن يعيش بدونهما أو يتخلى عنهما. هما ما يعطيان لحياتي توازنها.


    - لماذا ترتدي الملابس العسكرية في العديد من سهراتك؟
    > لا أرتدي الملابس العسكرية في كل سهراتي، لكنني أرتديها في بعض الحفلات لأنها رمز فرقتي «قشلة»، ويمكن القول إنها لباسها الرسمي. الغريب في الأمر أنني ألاحظ في بعض من حفلاتي أن عددا كبيرا من المعجبين يرتدون الملابس العسكرية.


    - هل تحلم بالوصول إلى العالمية؟ وكيف السبيل إلى تحقيقها في رأيك؟
    > لا أريد الاستمرار طويلا في هذا الميدان، فإذا أردت يوما الانسحاب منه سأنسحب وأنا نظيف. للعالمية نمطها وبروتوكولاتها، وشخصيا لا أريد الدخول في هذه الدوامة.


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أبريل 26, 2017 9:07 pm